التسويق الالكتروني

21 ديسمبر, 2015
لا توجد تعليقات

 

 

مع التطور الكبير الذي يشهده العالم هذا اليوم وكثرة استخدام الانترنت وشيوعه بين الأفراد من كافة الأعمار ظهر بما يسمى بالتسويق الالكتروني ,فمنذ ظهور هذا المفهوم أصبح العالم كأنه قرية صغيرة ومحدودة لا يفرقها مسافات ولا حدود, كما وفر علينا عناء السفر والمواصلات من بلد لأخرى لشراء وانتقاء الحاجيات التي تخصنا وتلزمنا هذا على صعيد الأفراد. وكان للتجارة والتجار أيضا نصيب من ذلك الصنع الهائل الذي أذهل البشرية فالآن يستطيع التاجر اختيار البضائع التي تناسب تجارته واختيار الأشكال والألوان والمقاسات بسهولة عن طريق الانترنت وهو جالس على مكتبه وبعد مرحلة الاختيار يتم النقاش مع المورد على الأسعار والتوصيل الخ.

وبعد هذه المقدمة يمكننا تعريف التسويق الالكتروني على أنه ” عملية يقوم من خلالها البائع بعرض منتجاته وأفكاره للزبون بطريقة الكترونية ” أي أنه ربط بين الزبون والبائع والسلعة عن طريق الانترنت.

وتكون التجارة الالكترونية على عدة أشكال ونماذج من هذه النماذج:

  1. B2C: وهذا يعني ان تتم عملية التسويق الالكتروني من قبل شركات الأعمال وعرضها للزبون .
  2. B2B: وتعني مبادلة السلع والخدمات من شركة لشركة أي بين رجال الاعمال والشركات التجارية عن طريق الانترنت.
  3. C2C: وفي هذه الحالة يتم مبادلة السلع والخدمات مابين الأفراد فقط دون تدخل الشركات التجارية .

ولقد تم انتشار فكرة التسويق الالكتروني لما لها من خصائص ميزتها عن غيرها, مثل:

  1. توفير الوقت والجهد على البائع والمشتري.
  2. تضييق المسافات وازالة الحدود بين البائع والمشتري.
  3. توفر العديد من المميزات والخدمات عبر شبكة الانترنت من خلال التسويق الالكتروني.
  4. الدفع عن طريق البنك وأنظمة الدفع المتطورة والمنتشرة.
  5. عرض السلع والخدمات بطرق شيقة وبتفاصيل كافية لاطلاع الزبون عليها.

ولضمان نجاح فكرة التسويق الالكتروني يجب ان يكون لدينا:

  1. المنتج
  2. السعر
  3. البيئة التنافسية
  4. الزبون
  5. الترويج

وتمر عملية التسويق الالكتروني بعدة مراحل أهمها:

مرحلة الإعداد: وتعد هذه المرحلة من أهم المراحل ومن وجهة نظري هي التي تحدد مدى نجاح الفكرة ام لا, حيث من خلال هذه الخطوة يقوم الفرد (مقدم الخدمة) بدراسة احتياجات السوق وجمع احصائيات عن السوق وتحديد المنافسين له في السوق وذلك ليقدم شيء جديد للسوق والزبون يميزه عن منافسيه وأيضا يتم تحديد المصروفات والايرادات بشكل أولى.

وضع خطة ترويجية: بعد دراسة السوق والمنافسين وفي حال وجد مقدم الخدمة فرصة لنفسه في السوق وبين المنافسين يأتي لمرحلة التفكير بالمنتج الذي سيتم عرضه وكيف سيتم ترويجه وإيصاله للزبون واقناع الزبون به.

مرحلة انشاء الموقع الالكتروني: بعد دراسة ما هو مطلوب والتفكير بما يجب التفكير به واتخاذ قرار الخوض بتجربة التسويق الالكتروني نلجأ لإنشاء الموقع الالكتروني وتجهيزه من برمجة وتصميم ووضع السلع والبضائع فيه وتقديمها وعرضها بشكل رائع يبهر الزبون.

وللموقع الالكتروني مواصفات يجب ان تتوفر فيه وهي:

  • أن يكون الموقع مصمم بشكل جذاب يحظى على إعجاب الزبون
  • أن يكون الموقع سريع التحميل.
  • عدم وضع الاعلانات الفلاشية الكثيرة التي تظهر بشكل يزعج الزبون.
  • جودة عالية للصور والأصوات الموجودة إن توفر ذلك.
  • الحذر من الأخطاء اللغوية .مرحلة تطبيق الخطة الترويجية: بعد أن تم تجهيز الموقع الالكتروني بصورة جذابة وشيقة وأصبحت السلع والخدمات موجودة ومنسقة فيه تنسيق جميل يجذب الزبون نبدأ الآن بالتفكير في كيف سوف يصل الموقع للزبون؟ وكيف أجعل الزبون يقبل على السلع الموجودة ؟ وكيف أجعل الزبائن المحتملين زبائن دائمين؟ كل هذه الأسئلة يجب الإجابة عليها ووضع حل مناسب وتطبيقه. وتتم عملية الترويج للموقع من خلال:
  1. الشرائط الاعلانية وعرضها في المواقع التسويقية الأخرى.
  2. تصميم بطاقات اعلانية وتوزيعها على الأفراد في الأماكن العامة.
  3. عمل حملات إعلانية من خلال الراديو أو التلفاز.
  1. مرحلة مبادلة السلع والخدمات: في هذه المرحلة يكون الموقع قد تم تفعيله وتشغيله ويكون في إقبال للزبائن عليه في هذه الحالة تتم عملية الشراء بين الزبائن والبائع.
  2. مرحلة ما بعد الشراء: بعد ان يقوم الزبون بشراء السلعة الكترونيا يقوم بالعمليات الملحقة لعملية ما بعد الشراء وهي الدفع واستلام المنتج.
  3. مرحلة تقييم خدمات الموقع ومنتجاته: من بعد ان يقوم الزبون بالشراء من الأفضل أن يكون في الموقع نظام تقييم لعملية عرض السلعة وتقييم الخدمات التي يقدمها الموقع وذلك ليتسنى لصاحب الموقع الأخذ بآراء الزبون والتعديل على الموقع والتطوير عليه بما يرضي أذواق الزبائن وأيضا لزيادة إقبال الزبائن عليه.

مع تلك المميزات التي ذكرناها بخصوص التسويق الالكتروني إلا أن كثير من الناس لا يحبذون الشراء عبر الانترنت ولذلك لعدة أسباب منها:

  • بعض الأفراد لا يختارون السلع والخدمات إلا اذا رأوها بأعينهم ,ولذلك لا يثقون بالسلع عبر الانترنت.
  • الخوف من عمليات الاحتيال والنصب التي تحدث عن طريق مواقع شبيهة بتلك المواقع.
  • مرور فترة زمنية طويلة بين عملية اختيار المنتج واستلامه من بعض المواقع.
  • رغم الاقبال الشديد على الانترنت الا انه ليس كل الأفراد لديهم دراية بكيفية التعامل مع تلك المواقع.
  • عدم وصول المواقع الالكترونية الى كافة الناس.
  • الخطوات الكثيرة والشروط المزعجة عند عملية الشراء.

Maha

Your Turn To Talk

Leave a reply:

Your email address will not be published.