غلاف السلعة

5 ديسمبر, 2015
لا توجد تعليقات


يشهد العالم تطوراً تكنولوجياً في شتى المجالات سواء كانت اقتصادية أو تجارية أو اجتماعية في ظل الاتجاه نحو العولمة وازدياد حجم المبادلات التجارية، ويعتبر ذلك من أهم العوامل التي ساعدت على تطور احتياجات ورغبات المستهلك وجعلته يسعى لإشباعها. إن تلك التطورات والتحديات التي جرت على المنتج دفعت الشركات للاهتمام والتحسين من نوعية منتجاتها من حيث الشكل والمظهر والجودة والحجم وذلك تماشياً مع رغبات ومتطلبات السوق الذي يشهد تنافساً وتدافعاً كبيراً من جانب عدد كبير للسلع المتنوعة والمطروحة للمستهلك، وذلك للتأثير على قراره الشرائي.

ويعتبر التسويق عنصراً مهماً من أجل البقاء واستمرارية المنظمة وقدرتها على تحقيق أهدافها من خلال قدرتها على تسويق منتجاتها ، ويعتبر المزيج التسويقي جوهر العملية التسويقية حيث يعرف على أنه: مجموعة من الأدوات التسويقية التي تستخدمها الشركة من أجل استمرارية تحقيق أهداف التسويق في السوق المستهدف ، لذلك أصبحت الشركات العالمية تولي أهمية كبيرة للمزيج التسويقي واستخدام مفاهيم واستراتيجيات تسويقية جديدة وذلك للمحافظة على حصتها السوقية وضمان النمو والتقدم في الخدمات المقدمة للزبائن.

ويلعب التغليف دوراً هاماً في وقتنا الحاضر في تسويق الكثير من المنتجات لما يؤديه من فوائد للمستهلك والمنتج والمسوق ، وتشمل استراتيجية التغليف القرارات المتعلقة بنوعية المادة التي تصنع منها وتكلفتها والدور الذي تلعبه في تيسير عملية المبادلة والصورة الذهنية التي تعبر عنها ودورها في الترويج ، وتتأثر القرارات المتعلقة باستراتيجيات التغليف بعدة عوامل منها رغبات العملاء وقدراتهم، طبيعة المنتج وأهميته، ظروف المنافسة والسوق ، ظروف المنظمة وامكانياتها، والمسؤولية الاجتماعية.

Maha

Your Turn To Talk

Leave a reply:

Your email address will not be published.