دليلك الكافي الشافي لحل مشاكل التجارة الالكترونية 

لمن دخل هذا المقال بحثا عن أفضل متخصص في مجال التجارة الإلكتروني؛ فإن افضل متخصصين بهذا المجال والذين قدموا خدمات تسويقية مميزة لموقعنا بحكم خبرتهم لأكثر من ٨ سنوات بالتسويق هم:

تواصل مباشر بالضغط هنا

أما من يبحث عن معلومات وتفاصيل تفيده بهذا المجال فإننا نسرد لكم أدناه المعلومات التي نأمل ان تفيدكم وتشبع تطلعاتكم:

تعرف على طريقة حل مشاكل التجارة الالكترونية

هناك الكثير من المشكلات والكوارث التي تحدث أثناء عملية التسويق والتجارة الالكترونية، مثل فضيحة تذهب إلى قمة الإدارة، وجود الكثير العيوب الخطيرة في جهاز المستهلك، كثيراً ما يتم نشر تغريدة سيئة الصياغة،  هذه كلها أمثلة على الأزمات التجارية التي تواجه التجارة الالكترونية والتي يمكن الوقاية منها بسهولة، ويعكس كل خطأ منها انهيار الرقابة والمراجعة على مستوى ما، سواء في سلسلة التوريد أو في فريقك الداخلي.

ماذا عن حالات الطوارئ التي لا يمكنك منعها؟

في الأشهر القليلة الماضية فقط، رأينا الآلاف من الشركات مجبرة على مقاطعة العمليات العادية بسبب الأعاصير وحرائق الغابات وغيرها من الكوارث الطبيعية،  ما يؤدي إلى شعور البعض بالتأثير على عملياتهم اليومية لعدة أشهر أو حتى سنوات قادمة.

من الواضح عندما يتعلق الأمر بالكوارث الطبيعية، ليس هناك الكثير الذي يمكنك القيام به في عمل التدابير الوقائية، لكن على الرغم من أنه لا يمكنك منع الطبيعة من تعطيل عملك، إلا أنه يمكنك تقليل التأثير السلبي على خطط العمل من خلال التخطيط الجيد والتحضير، كل شيء يبدأ مع خطة استمرارية أعمال فعالة وقابلة للتكيف، من أجل مواجهة الأزمات المختلفة بشكل احترافي.

خصائص الشركات الناجحة

خصائص الشركات الناجحة

 

 

ربما تفيدك قراءة:  12 استراتيجية للتجارة الإلكترونية تمكنك من تنمية متجرك

 

 

استمرارية الأعمال وإدارة الأزمات:

ما هي خطة استمرارية العمل؟

تعد خطة استمرارية العمل، أو  التي تعرف باسم “BCP”، بمثابة شريان الحياة وخريطة طريق للمساعدة في توجيه أعمالك عند وقوع  أي أزمة،فيعد عمل خطة BCP الجيد أمرًا حيويًا للارتقاء بسرعة بعد توقف كبير للعمليات، ومواجهة الأزمات بشكل ذكي.

إذا لم تواجه أي اضطراب بسبب العوامل البيئية، فمن الصعب معرفة وقياس مقدار تأثيره على النتيجة النهائية،  على الرغم من أن وجود خطة جيدة لاستمرارية العمل يمكن أن يعني الفرق بين الظهور غير المتأثر فعليًا، وبين الانهيار التام للنشاط التجاري.

إذا كيف يجب أن يكون BCP  حتى يكون فعال:

  • أن تكون الخطة شاملة: في بعض الأحيان، خطتك الأولى والتي يمكن تسميتها أ والخطط الأخرى التي قمت بوضعها قد تنهار أو تكون غير قابلة للتطبيق، لذا تحتاج إلى تضمين خطط الطوارئ جاهزة للتنفيذ في أي لحظة، عند مواجهة الأزمات المختلفة
  • أن تكون مرنة وقابلة للتكيف:أي أزمة سوف تنطوي على مجموعة من المتغيرات التي يواجهها العمل، وخطة BCP الجيدة يجب أن يكون ثابت بما يكفي ليكون فعالًا وفي نفس الوقت لا يزال مستجيبًا للموقف.
  • أن تكون الخطة واقعية:لا تعتمد على أي معجزات هنا، أو حلول يصعب تطبيقها على أرض الواقع، تذكر أن تتطلع إلى الأفضل دائماَ ولكن في نفس الوقت يتم وضع خطة لمواجهة الأسوأ عند حدوثه.
  • كفاءة:سيكون لديك موارد محدودة في حالات الطوارئ، من الأهمية بمكان أكثر من أي وقت مضى أن تقوم بتخصيصها حيث تشتد الحاجة إليها، ووضعها في أماكنها الصحيحة ويعني هذا ضرورة ترتيب الأولويات.

لذا دعونا نلقي نظرة فاحصة على كيفية تطوير خطة استمرارية عملك لضمان استعدادك في المرة القادمة التي تهدد فيها العاصفة أو أي اضطرابات أخرى بالعمليات اليومية.

ربما تفيدك قراءة:  ارباح المواقع الالكترونية

الخطوة 1: تحديد نقاط الضعف

المعالجة، الإيفاء، التوريد، خدمة العملاء، الشحن – كل جانب من جوانب مؤسستك لديه نقاط ضعف فريدة يجب أخذها في الاعتبار، والعمل على تطويرها بشكل مستمر.

إذا تم اختراق أي نقطة في السلسلة، فستشعر المؤسسة بالكامل بالتأثير السلبي على المؤسسة كلها بشكل عام، على سبيل المثال كانت هناك أجزاء كثيرة من بورتوريكو بدون كهرباء لعدة أشهر بعد إعصار ماريا في عام 2017،  وكان من الممكن أن تتأثر شركة تجارة إلكترونية تعمل في المنطقة بتلك المشكلة بعمق بسبب هذا الانقطاع، مع عدم قدرة معظم الشركات على القيام بأعمال تجارية على الإطلاق.

حتى لو استمرت بضعة أيام فقط، فمن المحتمل أن تواجه هذا النوع من انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع في أعقاب كارثة كبرى، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تتداخل البنية التحتية التالفة مع الشحن والإمداد، لذا إذا تم استيفاء جميع طلباتك من المستودع الرئيسي، فقد يعني الضرر الذي لحق بالمنشأة خسارة هائلة للبضائع.

التداعيات على المدى القصير يمكن أن يكون لها عواقب طويلة المدى مستقبلاً، وقد يستغرق الأمر سنوات حتى يتعافى بالفعل وحل تلك المشكلة،  لهذا السبب تريد تحديد نقاط في مؤسستك الأكثر عرضة للخطر والتي سيكون لها أكبر تأثير على بقية العملية إذا تم تعطيلها، لذا يجب أن تسأل نفسك:

  • أين يتم تخزين البضائع الخاصة بك؟
  • هل تعتمد على الخدمة في الموقع لجميع الاتصالات؟
  • هل يمكنك تلبية الطلبات أو التواصل مع العملاء في حالة انقطاع التيار الكهربائي في منشأتك؟
  • هل ستكون في متناولك ويمكن الحصول على تلك الطلبات بسهولة، أم أن الحطام والطرق التالفة تحجبك؟
مفاتيح نجاح التجارة الالكترونية

مفاتيح نجاح التجارة الالكترونية

 

 

 

 

 

 

ربما تفيدك قراءة:  أهم 5 عوامل للنجاح التجارة الإلكترونية..هل تعرفها !

 

 

 

الخطوة 2: تطوير استراتيجية

يجب أن تكون قد حددت قائمة واسعة النطاق من نقاط الضعف التي قد تخلق مشكلة في الأزمة، وتزيد من حجمها، حيث يجب عليك الانتقال بنقطة تلو الأخرى ووضع خطة للطوارئ يمكنها حل كل عنصر في تلك القائمة، بشكل مستقل كل على حدى.

عرض كل مشكلة كمشكلة منفصلة تحتاج إلى حل خطوة بخطوة، فتحتاج إلى أن تكون مفصلاً قدر الإمكان لأن هذه الخطة ستكون بمثابة خريطة الطريق الخاصة بك في حالات الطوارئ.

على سبيل المثال، دعنا نقول أن المبنى الخاص بك بدون كهرباء لعدة أيام بعد عاصفة كبيرة أو نتيجة تغيرات جوية معينة أو أياً كانت الأسباب، لديك عمليات حيوية تحتاج إلى الاستمرار، لكن كيف؟  يمكن أن يكون لديك فريق من الأشخاص تم تعيينهم مسبقًا لمحاولة العثور على مواقع آمنة مزودة بالكهرباء، يمكن للأشخاص المتصلين وتتوفر لديهم الكهرباء، التواصل مع الموظفين الآخرين والتنسيق من أين سيعمل الجميع، يمكن لمجموعة أخرى احتفظت بالفعل بنسخ احتياطية من البيانات ذات الصلة قبل العاصفة، تشغيل كل شيء واستمرار العمل، قبل أن تعرف ذلك وقبل أن تتواجد في العمل بنفسك لمتابعته وحل مشكلاته.

إذا كانت خطتك مفصلة وعملية وشاملة، يمكنك العودة إلى العمليات المعتادة والعودة إلى سير العمل بشكل طبيعي، دون التأثر بتلك الأزمات في غضون ساعات، بغض النظر عن ما تطرحه الطبيعة الأم عليك.

الخطوة 3: صقل خطتك

خطة استمرارية العمل هي مسألة تجريبية قد تحدث فيها بعض الأخطاء، بغض النظر عن مدى الدقة التي تقوم بها، فهناك فرصة جيدة لحدوث شيء لم تتوقعه.

طريقة واحدة للتعامل مع هذا هو اختبار خطتك بشكل دوري. تمامًا كما هو الحال في المدرسة عندما يقوم المعلمون ببمارسة تدريبات للطلاب على الحريق وكيفية التعامل معه، لذا حاول تقليد الظروف التي قد تحدث في ظل حالة طوارئ واختبار ما إذا كان لديك BCP يواجه التحدي أم لا، مع الأخذ في الاعتبار اختبار التحديات التي قد تواجهها في منطقتك ليس شرط أن تكون كوارث طبيعية، فكل منطقة لها مجموعة من المشاكل الطارئة الوارد حدوثها.

تريد أيضًا مراجعة الخطة بانتظام للتأكد من أنها لا تزال محدثة، وملائمة لتغير الأوضاع داخليًا  في الشركة وبيئيًا خارج الشركة، لذلك سيحتاج نظام BCP  الخاص بك إلى عمل تحديثات مستمرة ومنتظمة لتكون صالحة في حال وقوع أزمة حقيقة تواجهها شركتك، فوضع خطة عفا عليها الزمن والاعتماد عليها عند وقوع كارثة أو أزمة قد يؤدي إلى المزيد من الضرر أكثر من عدم وجود خطة على الإطلاق.

مشروع الكتروني ناجح

مشروع الكتروني ناجح

بالطبع، عندما تضرب الكارثة أو الأزمة، من المهم إتاحة الوقت للتعافي، من خلال منح موظفيك مساحة تميل إلى الاهتمامات العائلية والشخصية، في النهاية ستحتاج إلى العودة إلى العمل، وعندما يحين ذلك الوقت، فإن وجود خطة قوية لاستمرارية العمل سوف يحدث فرقًا كبيرًا.

ربما تفيدك قراءة:  خطوات النجاح في طريق إدارة أعمال التجارة الإلكترونية ..هل تسير في درب النجاح؟

وتذكر: استخدم كل أزمة كفرصة للتعلم، اجلس مع فريقك بعد ذلك لمراجعة ما ينجح وما لا ينجح،  بعد كل شيء وكما يقولون “ما لا يقتلك يجعلك أقوى”.

المصدر: المستشار لتطوير الأعمال

المستشار لتطوير الأعمال

Your Turn To Talk

Leave a reply:

Your email address will not be published.