ما هو مفهوم دراسة الجدوى

14 نوفمبر, 2019
لا توجد تعليقات

لمن دخل هذا المقال بحثا عن أفضل متخصص في إعداد دراسات جدوى معتمدة؛ فإن افضل متخصصين يعدون دراسات جدوى معتمدة على ايدي متخصصين بخبرة تفوق ال١٠ سنوات. هم:

مستشار دراسات جدوى للمشاريع التي تزيد ميزانيتها عن 150 ألف ريال 👇
تواصل مباشرة بالضغط هنا
مختص دراسات جدوى للمشاريع التي تقل ميزانيتها عن 150 ألف ريال 👇
تواصل مباشرة بالضغط هنا

أما من يبحث عن معلومات وتفاصيل تفيده بهذا المجال فإننا نسرد لكم أدناه المعلومات التي نأمل ان تفيدكم وتشبع تطلعاتكم:

تعرف على مفهوم دراسة الجدوى بالتفصيل 

مفهوم دراسة الجدوى هي دراسة يقوم بها صاحب فكرة مشروع جديد للتمكن من تطبيق المشروع ونجاحه. دراسة الجدوى توضح الاستثمارات المطلوبة، والعائد المتوقع والمؤثرات الخارجية على المشروع، مثل قوانين الدولة، والمُنافسة والتطور التقني والفني. في هذا المقال نقدم لك ما تود معرفته عن دراسة الجدوى.

مركز دراسات الجدوى

نقدم لك أهم مكاتب لعمل دراسات الجدوى في السعودية لكافة  المشاريع, بنسبة نجاح 100% . مكتب المستشار لتطوير الأعمال: للتواصل: اضغط هنا .

 

مكتب سنابل الإبداع:

للتواصل: اضغط هنا .

 

مكتب المستشار لتطوير الاعمال

مكتب المستشار لتطوير الاعمال

 ربما تفيدك قراءة:  دراسة جدوى مشغل نسائي بأسهل 9 خطوات

مفهوم دراسة الجدوى الاقتصادية

الجدوى الاقتصادية عبارة عن عملية جمع معلومات عن مشروع مقترح ومن ثم تحليلها لمعرفة إمكانية تنفيذه، وتقليل المخاطر وربحية المشروع. وبالتالى يجب معرفة مدى نجاح هذا المشروع أو خسارته مقارنة بالسوق المحلي واحتياجاته ومن ثم توقع قدرة الشركات على البقاء كشركة أعمال ربحية خلال فترة محدد من الزمن.

ويعد الإعداد الجيد دراسة الجدوى الفنية والاقتصادية من أهم خطوات نجاح المشاريع، فنجاح وفعالية المشاريع تعتمد بالمقام الأول على التخطيط السليم، كما يمثل التخطيط الدقيق الركيزة الأساسية التي يعتمد عليها العائد المادي المتوقع من المشروع. ومن هنا برزت الحاجة إلى ما يُعرف بالجدوى الاقتصادية.ولكي يتم تحديد الجدوى الاقتصادية يلزمنا عمل دراستين تحليليتين، هما: التحليل الإستراتجي، والتحليل المالي.

 التحليل الاستراتجي

إن التحليل الإستراتجي لمشاريع الأعمال يُساعدنا على فهم النطاق التنافسي للشركة. ويركزعلى مجال الصناعة الذي تعمل به الشركة وعلى الشركة نفسها كذلك، والذي يأخذ بالاعتبار العوامل الإستراتيجية الرئيسية في الصناعة، والعوامل الإستراتيجية المتعلقة بالشركة على النحو التالي:

  • العوامل الاستراتيجية الرئيسية في الصناعة.
  • تكلفة دخول السوق.
  • قوة الموردين.
  • قوة العملاء.
  • وجود منتجات بديلة.
  • سلسلة القيمة الصناعية.
  • طبيعة المنافسة داخل الصناعة.
  • العوامل الإستراتجية المتعلقة بالشركة.
  • سلسلة القيمة للشركة.
  • الكفاءات الأساسية.
  • اتحادات الشركات.
  • التقنية.
  • التحديات الاجتماعية والقانونية.

التحليل المالي

إن التحليل المالي يُساعدنا على معرفة أداء الشركة في الواقع. وهناك جزئان للتحليل المالي هما: بيان العمليات (statement of operations) والميزانية العامة (balance sheet). ونلاحظ أن بيان العمليات يُخبرنا بالمقدار المالي أو الخسارة المحققة من قبل الشركة بناءً على التكاليف والمبيعات الحالية. أما الميزانية العامة تُخبرنا بمقدار الأصول لدى الشركة من أجل دعم عملياتها الحالية والمستقبلية، مما يُكون لمحة سريعة عن أصول الشركة وديونها قصيرة الأجل في تاريخ معين. هناك عوامل أساسية للنظر

دراسة الجدوى الفنية والاقتصادية

دراسة الجدوى الفنية والاقتصادية

في بيان العمليات كمايلي:

  • العائدات.
  • تكلفة المبيعات.
  • هامش الربح.
  • مصروفات التشغيل.
  • هامش التشغيل.
  • صافي الدخل.

مفهوم دراسة الجدوى لنظام حاسوبي

تأتي اساسيات دراسة الجدوى في تحليل النظم بعد تعريف وتحديد المشكلة المطلوب حلها داخل المنظمة.

ويمكن تعريفها بأنها مهمة محددة لدراسة وفحص وتقويم النظام الحالي والتوجه إلى الإدارة العليا للمنشأة بوجود عائد من تطوير أو استبدال النظام القائم. وتهدف دراسة الجدوى إلى: تحديد ودراسة الجدوى الفنية والاقتصادية والتنظيمية لتطوير وتغيير النظام الحالي.

عناصر دراسة الجدوى في تحليل النظم

  • تهتم دراسة الجدوى في تحليل النظم بالمحاور التالية:
  • الجدوى التقنية ومدى إمكانية بناء نظام جديد أو إصلاح النظام الحالي.
  • الجدوى الاقتصادية وما هو العائد المتوقع من النظام الجديد. وهل سيقدم النظام الجديد قيمة إضافية؟.
  • الجدوى التنظيمية ومدى تفاعل منسوبي المنظمة والعملاء مع النظام الجديد.

مفهوم دراسة الجدوى المالية

دراسة الجدوى المالية أحد أعمدة صناعة القرار الاستثماري الرشيد، فهي تعتبر من أخطر مراحل دراسة الجدوى، والتي يتم على أساسها اتخاذ القرار الاستثماري بالمضي قدمًا في المشروع وقياس ربحية المشروع من الناحية التجارية وتحديد مصادر التمويل وهيكل هذا التمويل المقترح للمشروع.

وتتوقف دراسة الجدوى المالية على نتائج دراسة الجدوى التسويقية من خلال تحديد حجم وقيمة المبيعات المتوقعة، ونتائج الدراسة الفنية والهندسية التي تحدد قيمة كل من التكاليف الاستثمارية وتكاليف الإنتاج، وهنا يأتي دور الدراسة المالية في تحليل النتائج الخاصة بالدراسات السابقة وتوضيح التدفقات النقدية الداخلة والخارجة عبر عمر المشروع المقترح، ومعرفة ما إذا كان صافي التدفقات النقدية بالموجب أم بالسالب.

كما تساهم دراسة الجدوى المالية في بحث الهيكل التمويلي الأمثل للمشروع محل الدراسة، كما تقيس مدى قدرة المشروع على الوفاء بالتزاماته عبر العمر الإنتاجي له، وقدرته على استرداد تكلفة الاستثمارات خلال فترة استرداد مقبولة، وتحقيق التوازن بين الاحتياجات المالية اللازمة ومصادر الحصول عليها.

وتعتبر الأداة المثلى للمفاضلة بين المشروعات الاستثمارية المختلفة عبر حساب صافي القيمة الحالية للمشروع ومعدل العائد الداخلي، حيث تقوم الدراسة بوضع قوائم مالية تقديرية للمشروع تعد بمثابة الخطة المالية للمشروع، والتي تسهم في الرقابة على تنفيذ المشروع من حيث مقارنة النفقات الفعلية بالمقدرة في القوائم المالية. في نهاية المطاف؛ الدراسة المالية هي التي ترشد العميل إلى القرار الأهم، هل يبدأ في المشروع أم لا؟

مفهوم دراسة الجدوى التسويقية

جزء من دراسة الجدوى التفصيلية، ويتم من خلال أي دراسة جدوى تسويقية دراسة الفرص الاستثمارية، وحالة السوق المستهدف، والعملاء المستهدفين، واهتماماتهم، ومدى إمكانية تجاوب العملاء مع المشروع الجديد أو المنتج الجديد.

ويجب أن يتم في دراسة الجدوى التسويقية توضيح النقاط التالية:

  • وصف كامل للمنتج أو الخدمة المُقدَّمة للجمهور قبل طرحها بالأسواق, وقبل كتابة دراسة جدوى.
  • تعرُّف العملاء المستهدفين، ومعرفة سلوكهم، واحتياجاتهم، ومستواهم الاقتصادي والاجتماعي.
  • تعرُّف حجم السوق المستهدف، وقوَّة البيع والشراء، والأسعار، والقوانين كافة التي تُحدِّد حركة البيع والشراء داخل السوق.
  • ما مدى أن يكون السوق المستهدف متجاوباً مع السلعة أو الخدمة الجديدة التي تريد الشركة أو المؤسسة تقديمها في الأسواق.
  • معرفة الفرق بين العرض والطلب على المنتج الجديد، ومن خلال ذلك تستطيع تحديد كمية المنتج التي سيتمُّ طرحها بالأسواق.
  • معرفة التكلفة المتوقعة التي سيتم إنفاقها لإنتاج المنتج الجديد بما فيها تكلفة التسويق.
  • تحديد السعر المقترح لبيع المنتج في الأسواق.
اساسيات دراسة الجدوى

اساسيات دراسة الجدوى

 

ربما تفيدك قراءة: إعداد دراسة الجدوى لمشروعك

مفهوم دراسة الجدوى الاجتماعية

تتضمّن هذه الخطوة بدراسة مدى الفائدة من المشروع على المجتمع كلّه مثل توفير فرص عمل جديدة، وكم يَحتاج المشروع من أيدي عامله لتشغيله، ودخل الفرد الموظّف نسبةً إلى متوسّط دخل الفرد في المجتمع المعني، كما تشتمل عمل الدراسة الاجتماعيّة.

مفهوم دراسة الجدوى البيئية

الهدف الرئيسي من هذه الدراسة تقييم الأثر البيئي للمشروعات الاستثمارية المقترحة التي تتضمن تحديد الأضرار والمنافع البيئية المتوقعة من المشروع وأثر البيئية على المشروع من ناحية أخرى, وهي من انواع دراسة الجدوى المتعلقة بالمشاريع السياحية, والمصانع غالبا.

أولاً- أهمية دراسة الجدوى البيئية:

تنبع أهمية دراسة الجدوى البيئية من أنه ليس هناك من مشروع أهمها:مل ضمن إطار محدد أو مجتمع ما أي في بيئية معينة والتي تهدف إلى ضمان سلامة البيئية للمشروع.

وعليه يمكن أن تبين دراسة الجدوى البيئية العديد من النقاط, وهي من اساسيات دراسة الجدوى البيئية, وأهمها:

  • حصر الأضرار البيئية الناجمة عن المشروع الاستثماري.
  • يمكن دراسة الجدوى أن تبين وتحدد مدى عمق الآثار البيئية المتوقعة من كل بديل استثماري مفترض إقامته واتساعها.
  • تحديد المشاكل البيئية الأكثر الأهمية التي تحتاج إلى مزيد من التحليل.
  • تحديد الإجراءات والطرق التي من شأنها أن تخفف من حدة الآثار التالية.

ومن خلال ما تقدم يمكن تحديد أهمية التقييم البيئي بالنقاط التالية:

  • الإقرار والقبول بالموافقة على المشروع من الجهات صاحبة الحق في منح التراخيص المناسبة لإقامة المشروع الإستثماري.
  • تحقيق مصلحة المستثمر وخاصة التمويل من جهات دولية وذلك العديد من المؤسسات التمويلية تطلب تقييماً لمشاريع الاستثمار الصناعي.
  • اختيار موقع معينة لإقامة المشاريع واستبعاد مواقع أخرى لبعض المشروعات نتيجة لما تحدثه هذه المشروعات من أضرار بيئية.
  • تخفيف المنازعات التي قد تحصل بين كل المستثمرين(ملاك المشروع) وأطراف أخرى حيث تقضي هذه المنازعات إلى المطالبة بتعويضات كبيرة من أجل إصلاح الأضرار الناجمة عن ذلك.

ثانياً- مراحل تقييم الأثر البيئي وأساليبه:

مراحل تقييم الأثر البيئي:

تختلف الآثار البيئية لأي مشروع مهما كانت طبيعته وحجمه وأسلوب عمله وتطور ودورة حياته. فالآثار البيئية المترتبة عن هذه المرحلة هي لمرة واحدة بينما الآثار البيئية لمرحلة التشغيل هي آثار مستمرة ومتكررة ولا يمكن فصلها عن واقع المنشأة بشكل مباشر. وعليه يمكن تقسيم الأثر البيئي إلى ثلاث مراحل:

المرحلة الأولى: في هذه المرحلة يتم تقيم مبدئي للأثر البيئي بالاعتماد على قائمة العوامل البيئية التي تتأثر بالمشروع أو بالاعتماد على مجموعة معايير موحدة لضمان النظر في جميع العوامل البيئية المتصلة بالمشروع.

المرحلة الثانية: في هذه المرحلة يتم تحديد الآثار البيئية الناجمة عن المشروع وتقييمها وذلك بالإطلاع على واقع المشروع وبشكل ميداني وتقييم الوضع البيئي ومن ثم دراسة الآثار البيئية بشكل معمق ودقيق.

المرحلة الثالثة: ويعد الإطلاع المباشر على واقع المشروع وأثاره البيئية يتم إعداد تقرير عن الأثر البيئي وهذا التقرير له صلة قوية بدراسة الجدوى التفصيلية وإمكانية اتخاذ القرار الاستثماري المناسب ويتم إعداد التقرير البيئي من اجل توفير الشرط التنفيذي للمشروع من قبل السلطات المختصة كما يتضمن التقرير الإجراءات والمقترحات اللازمة لتخفيف الآثار البيئية الضارة.

أساليب تقييم الأثر البيئي:

هناك وسائل وأساليب متعددة لتقييم الأثر البيئي ويجب أن توفر الوسائل المستخدمة ما يلي:

  • تحديد كافة الآثار البيئية ذات الصلة بالمشروع الاستثماري.
  • تحديد علاقات السبب والنتيجة بين المشروع والعوامل والآثار البيئية.
  • تحديد معايير التقييم الملائمة للآثار النوعية والكمية.
  • كما يجب ان يتوفر في الوسائل المستخدمة سهولة التنفيذ نسبياً وأن يفهمها كل من الأشخاص العاديين والخبراء.

ثالثا- خطوات تقييم الأثر البيئي:

من المفترض عند تقيم الاثر البيئي للمشروعات الاستثمارية مراعاة الخطوات التالية:

  • تحديد الآثار: يمكن تحديد الآثار من خلال الخطوات التالية:
  • تحديد العوائق الرئيسية التي تعترض تنفيذ المشروع وإنشاءه.
  • تحديد كافة الخيارات المتاحة لتحقيق الأهداف الأساسية للمشروع.
  • تقرير المتطلبات المتعلقة بتقييم الأثر البيئي وبيانات الأثر البيئي.
  • تقرير نطاق الأثر البيئي
  • جمع البيانات الأساسية عن النظم الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسات والمشاريع الانمانية التي يحتمل أن تتعارض مع المشروع.
  • تحليل المشروع الاستثماري بغية تحديد الطلب على الموارد وأثارها البيئية.
  • التنبؤ بالآثار البيئية: أي التنبؤ بحجم الآثار البيئية المتوقعة من المشروع الاستثماري المقترح, وهي من اهم نقاط دراسة الجدوى البيئية.
  • تقييم الآثار: في هذه الخطوة يتم تقييم الآثار المتوقعة ونطاقها واستمرارها والآثار الاقتصادية وتحديد التكاليف والمنافع المتعلقة بالموارد التي ترتبط بآثار المشروع على البيئية وبالتالي دمج هذه التكاليف والمنافع في التقييم الإقتصادي للمشروع بقدر أهمية قرار الاستثمار.
  • التقرير والتوصيات: يمثل إعداد التقرير النهائي للأثر البيئي ضرورة ملحة وذلك من أجل الحصول على الموافقة من الجهات المختصة ويتضمن التقرير النهائي للآثر البيئي ما يلي:
  • نتائج تقييم الاثر البيئي ومصادر البيانات ومستويات الثقة والاستنتاجات والتوصيات المتعلقة بالمتطلبات والمخاطر المحتملة.
  • توصيف الإجراءات الأساسية للتقليل من الآثار البيئية الضارة وكيفية التحكم بها وتبرير أية إجراءات ضرورية أو موصى إتخاذها سواء كان ذلك أثناء دراسة الجدوى أو في مرحلة التنفيذ أو التشغيل.
مؤسسة سنابل الإبداع

مؤسسة سنابل الإبداع

ربما تفيدك قر اءة : أشهر مدرسة متخصصة فى كيفية صناعة العطور بدون كحول

رابعاً- تحليل التكلفة والمنافع وتقييم الأثر البيئي:

يجب أن يتضمن التقييم الشامل للأثر البيئي على:

  • الآثار البيئية الناجمة عن المشروع ويترتب عليها تكاليف مالية يتحملها المشروع لوجود قوانين تنظيمية من الحكومة.
  • تعتبر الىثار البيئية الناجمة عن المشروع والتي تصيب المجتمع ولا يتحملها المشروع تكلفة إجتماعية يتعين تقييمها من الناحية الاقتصادية لأن ذات تأثير على فئة محددة من أفراد المجتمع لا علاقة لها بالمشروع. ويمكن تقدير المنافع والتكاليف البيئية من خلال تقسيم الآثار البيئية المتوقعة من تنفيذ المشروع إلى آثار كمية وآثار نوعية
  • فالآثار الكمية: هي عبارة عن نتائج المشروع على البيئية التي يمكن ترجمتها على شكل نقدي.
  • الآثار النوعية هي عبارة عن الآثار التي يصعب ترجمتها مباشرة إلى شكل نقدي.

مفهوم دراسة الجدوى الفنية

ركن أساسي من أركان دراسة الجدوى الاقتصادية والدراسة الفنية للمشروع هي التي تعتمد عليها جميع الدراسات التالية المالية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية بل لا يمكن إجراء تلك الدراسات أصلاً دون وجود الدراسة الفنية التي تقرر صلاحية إنشاء المشروع من الناحية الفنية وتعتمد الدراسة الفنية إلى حد كبير على البيانات والمعلومات التي تم الحصول عليها من الدراسة التسويقية. ويقوم بدراسة الجدوى الفنية فريق متخصص في النواحي الفنية.

وتشمل دراسة الجدوى الفنية للمشروع كل أو بعض الأجزاء التالية طبقا لنوع المشروع:

لتحديد حجم المشروع:

يعني تحديد حجم الإنتاج والطاقة الإنتاجية العادية والطاقة القصوى والتوسعات المتوقعة بعد ان يتمكن المشروع من المنافسة في السوق وتحقيق شريحة تسويقية تتطلب زيادة حجم الإنتاج. ويؤثر على قرار تحديد حجم الإنتاج الاحتياجات التكنولوجية للمشروع والموارد المالية المتاحة واحتمالات تغير السوق في المستقبل. وتحديد المنتجات الثانوية للمشروع إن وجدت وأفضل استخدام لهذه المنتجات لتحقيق أقصى استفادة منها.

تحديد طريقة الإنتاج والوسائل التكنولوجية الملائمة:

يقوم فريق دراسة الجدوى الفنية بحصر الأساليب التكنولوجية الصالحة للاستخدام في نوع الإنتاج للمشروع. وتقييم هذه الأساليب من وجهة النظر الفنية من حيث مدى ملاءمتها ومدى المنفعة الفنية بها وبساطة التشغيل وسهولة الصيانة ودرجة الأمان في التشغيل ومقدار التلوث الناتج عنها.

تحديد الآلات والمعدات الفنية:

تختلف الآلات والمعدات الفنية تبعًا لطريقة الإنتاج والطاقة الإنتاجية والدقة المطلوبة في المنتجات. ويختلف شكل وحجم الآلات والمعدات والأجهزة من مشروع لآخر. وعلى الدراسة الفنية تحديد أنسب الآلات والمعدات للمشروع من بين قائمة المعدات والآلات التي تستخدم في مثل هذا المشروع.

التخطيط الداخلي للمشروع:

هو تحديد الأقسام المختلفة للمشروع وتحديد مواقع المباني والإنشاءات الخاصة بكل قسم في ضوء المساحة الكافية للمشروع, وتعد  اهم عناصر دراسة الجدوى للمشاريع مساحات وموقع الآلات والمعدات والمخازن وعنابر الإنتاج ومكاتب الإدارة ونظام التخزين للمدخلات أو المنتج وخطط الإنتاج وبصفة عامة يكون الاعتبار الأساسي في تخطيط مباني وإنشاءات الإدارات والأقسام الخاصة بالمشروع – هو تسهيل حركة انتقال المواد الخام. من بدء العملية الإنتاجية حتى إنتاج السلعة النهائية للمشروع.

تحديد كميات عوامل الإنتاج المطلوبة:

وتشمل تقدير احتياجات المشروع من المواد الأولية والخامات والطاقة المحركة. ويراعي تحديد نوعية المواد الخام المطلوبة ومواصفاتها، إمكانية الحصول عليها ومدى قربها من موقع المشروع، شروط التوريد واستمرار التوريد في المستقبل، تحديد الكميات المطلوبة لدورة التشغيل كاملة، التعرف على أسعار المواد الخام وكتقرير تكلفة كل منها وتقرير إجمالي تكاليف المواد الخام والوقود، تقدير الاحتياطي المطلوب تخزينه من الخامات، تكاليف نقل الخامات إلى موقع المشروع، أنواع الطاقة المحركة للمشروع (كهرباء – بنزين – ديزل – غاز)، الحجم الكلي للطاقة المطلوبة والأسعار التي يمكن بها الحصول عليها، المياه ومصدرها وأسعارها وتكلفتها.

وتحديد العمالة المطلوبة وأفراد الإدارة:

تحديد العدد اللازم من العمال لتشغيل المشروع سواء عمالة عادية أو ماهرة أو أفراد الإدارة والملاحظون وعمال الصيانة وعمال النقل والحراسة والخدمات والنظافة وتحديد الأجور وتكاليف استخدام كل نوع من العمالة وإعداد برامج تدريب العمالية لرفع كفاءتها إلى المستوى المطلوب في جدول التشغيل.

دراسة مشروع

دراسة مشروع

 

ما هي دراسة الجدوى التشغيلية

عند دراسة المشروع يجب تعريف الإطار القانوني العريض للمشروع من حيث التراخيص اللازمة لبدء النشاط واستمرارية العمل، وكذلك صيغة التعاقد مع مختلف الأطراف بدءا من الموردين وانتهاء بالزبائن. يلي ذلك دراسة الجوانب التشغيلية والتقنية للمشروع التي تعنى بكيفية إدارة موارد وأصول النشاط المختلفة. أسلوب الإدارة المتبع هو ما يحدد ثقافة الشركة أو النشاط، وهو أحد العوامل المهمة في صياغة هوية المشروع. الجوانب التقنية تفصل خط سير عملية إنتاج أو تقديم الخدمة وكل ما يرتبط بها من تسجيل وتقييم وتنفيذ، بما فيها النظام المالي والمحاسبي.

كيفية عمل دراسة جدوى لمشروع صغير

عمل دراسة الجدوى المبدئيّة للمشروع دراسة الجدوى المبدئيّة للمشروع: هي الدراسة التي يتمُّ إعدادها قبل دراسة الجدوى التفصيليّة للمشروع، وتهدف إلى التأكد من عدم وجود أيّ مشكلات تؤدي إلى استحالة تنفيذه؛ لذلك تعدُّ دراسة الجدوى المبدئيّة مرحلة استكشافيّة لمعرفة الظروف التي تمهّد إلى البدء في دراسة الجدوى التفصيليّة، ويشمل تنفيذ دراسة الجدوى المبدئيّة مجموعة من الخطوات هي:

  • البحث عن الموانع المؤثّرة على دراسة الجدوى، مثل عدم القدرة على تأسيس مشروع في مكان ما؛ بسبب حظر البناء، أو إقامة المشروعات على أراضيه.
  • دراسة القوانين الخاصّة في المشروعات التجاريّة، مثل قيود أو موانع استيراد وتصدير المواد بين الدول.
  • التأكّد من مُناسبة فكرة المَشروع المقترحة للأولويّات المُعتمدة ضمن خطة التنمية المحليّة؛ إذ قد يُفكّر صاحب المشروع في استثمار أرضٍ ما، ولكنّها غير مؤهّلة أو صالحة للاستثمار.
  • دراسة الحالة الاقتصاديّة العامة، والظروف المحليّة كالاستقرار الاجتماعيّ والسياسيّ في المجتمع، والتأكّد من مدى مُلائمة أهداف المشروع مع أهداف المجتمع.
  • تحديد طبيعة الحاجة إلى مُنتجات أو خدمات المشروع؛ من خلال دراسة السوق، ومدى الطلب على مُنتجات المشروع، ونسبة الأسعار، والاتجاهات الاستهلاكيّة عند الأفراد، وغيرها من العوامل الأخرى.
  • تحديد طُرق استِقطاب المُوظّفين والعمّال للعمل في المشروع.
  • وضع التقديرات المبدئيّة والأوليّة للتكاليف الماليّة الخاصّة في دراسة الجدوى التفصيليّة، وتَحديد مَدى تَوافقها مع رأس المال الخاص في الاستثمار، ومعرفة إذا كان المشروع يحتاج إلى إعداد دراسة جدوى تفصيليّة أم لا.
  • بدء تنفيذ المشروع وهي المرحلة الأخيرة في العمل على دراسة المشروعات الاستثماريّة، وتعتمد على دراسة أفضل الوَسائل المُمكنة وأقلّها تكلفة من أجل المباشرة في المشروع، وأيضاً تهتمّ في توفير كافّة المُستلزمات الخاصّة في هذه الخطوة، مثل المعدات، والبرنامج التنفيذيّ، وغيرها. يعتمد الانتهاء من تنفيذ المشروع على وجود برنامجٍ زمنيّ يساهم في تطبيق كافة النشاطات الرئيسيّة الخاصّة في المشروع.

ربما تفيدك قراءة:  أسرار يجب أن تعرفها عند عمل دراسة جدوى مكتب محاماة السعودية

 

تمويل المشاريع

تمويل المشاريع

يمكنك التعامل مع إحدى مكاتب دراسات الجدوى المعتمدة لعمل نموذج دراسة الجدوى لك.

ربما تفيدك قراءة: دراسة جدوى مجمع طبي بـ 8 خطوات

المصدر: المستشار لتطوير الأعمال

المستشار لتطوير الأعمال

Your Turn To Talk

Leave a reply:

Your email address will not be published.