كل ما يتعلق بدراسة الجدوى التسويقية

لمن دخل هذا المقال بحثا عن أفضل متخصص في إعداد دراسات جدوى معتمدة؛ فإن افضل متخصصين يعدون دراسات جدوى معتمدة على ايدي متخصصين بخبرة تفوق ال١٠ سنوات. هم:

مستشار دراسات جدوى للمشاريع التي تزيد ميزانيتها عن 150 ألف ريال 👇
تواصل مباشرة بالضغط هنا
مختص دراسات جدوى للمشاريع التي تقل ميزانيتها عن 150 ألف ريال 👇
تواصل مباشرة بالضغط هنا

أما من يبحث عن معلومات وتفاصيل تفيده بهذا المجال فإننا نسرد لكم أدناه المعلومات التي نأمل ان تفيدكم وتشبع تطلعاتكم:

 دراسة الجدوى التسويقية …  كل التفاصيل المتعلقة بها

دراسة الجدوى التسويقية هي جزء من دراسة الجدوى التفصيلية التي تتم للمفاضلة بين الفرص الاستثمارية المطروحة لاختيار أفضلها ولتحديد مدى تجاوب السوق لفكرة المشروع الجديد. وعادة ما تبدأ دراسة الجدوى التفصيلية بتحديد الصلاحية التسويقية للمشروع. وبناء على تلك الدراسة يتم اتخاذ القرار المناسب إما بالاستمرارية في دراسة الجدوى للمشروع إذا كانت النتائج إيجابية وذلك بالانتقال إلى دراسة المشروع فنياً، فنقطة البداية لجميع دراسات الجدوى هي الدراسة التسويقية سواء كان المشروع إنتاجي أو خدمي، حكومي أو خاص، جديد أو توسعة منشأة قائمة.

في هذا المقال نعرفكم  ما هي دراسة الجدوى التسويقية, وعناصر الدراسة, وخطوات إعدادها.

تعريف دراسة الجدوى التسويقية

السلعة الجيدة لا تبيع نفسها بل يحتاج الأمر إلى التسويق، وبنفس المنطق أي مشروع ناجح يحتاج إلى دراسة الجدوى التسويقية. وهي من أهم أجزاء دراسة الجدوى التفصيلية فهي الركيزة الأساسية التي تُبنَى عليها باقي الدراسات. فالخطأ فيها يؤثر على باقي المراحل.

وتُعتبر دراسة تسويقية لمنتج نقطة جوهرية لا غنى عنها في دراسة الجدوى؛ وذلك لأنها تبين مدى نجاح أو فشل المشروع في تقديم خدماته لأكبر عددٍ من المستهلكين، كما تبين مدى قدرة المشروع للاستمرار ومواصلة العمل. حيث تحدد درجة المنافسة، وسياسات التسعير، وغيرها من الأمور الحساسة لأي مشروع.

ومن جانب آخر فإن دراسة السوق لها أهميتها الكبيرة أيضا في الدراسات التسويقية، والتي يقصد بها جميع الأنشطة والمشاكل التسويقية المرتبطة بالمشروع، ومن ثم فان عدم الدقة أو القصور في إجراء الدراسات التسويقية له عواقب وخيمة على المشروع مثل إنتاج منتج أو تقديم خدمة لا تشبع رغبات المستهلكين، ويبني على ذلك سوء توجيه الاستثمارات وتراكم المخزون من هذا المنتج، إضافة إلى ارتفاع تكلفة التسوق, وهذا هو باختصار مفهوم دراسة الجدوى التسويقية.

 

 ربما تفيدك قراءة … دراسة جدوى مشغل نسائي بأسهل 9 خطوات

 

 

مراحل اعداد دراسة الجدوى التسويقية

يتطلب الأمر إعداد إطار تفصيلي للأهداف المطلوب الوصول إليها والتي تتضمن جميع الأنشطة السابقة لإنتاج السلعة أو تقديم الخدمة وتشمل:

  • توصيف المنتج سواء سلعة أو خدمة.
  • توصيف المستهلكين واحتياجاتهم ومستواهم الاقتصادي.
  • توصيف السوق وحجمه الحالي والمستقبلي والمنافسين وأسعار السلع المثيلة والقوانين المحددة لتداول السلعة أو لتسعيرها.
  • تحديد مدى تجاوب السوق لفكرة المنتج أو الخدمة الجديدة التي يسعى المشروع لتقديمها.
  • نصيب السلعة أو الخدمة من الفجوة التسويقية (الفرق بين الطلب الكلي والعرض الكلي للسلعة أو الخدمة) وبالتالي تحديد الطاقة الإنتاجية والرقم المتوقع للمبيعات.
  • إعداد الهيكل التسويقي بما يشمله من تكلفة التسويق.

ويراعى إن الدراسات الخاصة بدراسة السوق والتنبؤ بالطلب ونمط الاستهلاك تحدد في الغالب النواحي التسويقية فيما يختص بتوصيف السلعة وكمية المنتج منها والسعر المقترح للبيع وهيكل التسويق.  وتعتبر دراسة الطلب على المنتج المراد انتاجه من أهم مراحل الدراسة إذ أن دقة التنبؤ بالطلب المستقبلي تؤثر إلى حد بعيد على نجاح المشروع إذاً الدقة مطلوبة في دراسات الجدوى ولكن إلى أي مدى يتم التعمق في الدراسة وفي تجميع البيانات اللازمة لها؟ ومراحل إعداد الدراسة تمر بعدة خطوات, وهي كالتالي:

أولاً: البيانات اللازمة اعداد دراسة جدوى تسويقية:-

 

 

ويتطلب تحقيق أهداف دراسة الجدوى التسويقية تجميع العديد من البيانات والمعلومات وتحليلها للوصول لتلك الأهداف وتلعب خبرة القائمين على دراسة الجدوى دوراً أساسياً في تحديد نوعية البيانات إذ إنه في الواقع لا يوجد نظام محدد لنوعية البيانات الواجب تجميعها سواء في المشروعات الإنتاجية أو الخدمية فالعبرة ليست في تجميع أكبر قدر من البيانات المتاحة بل تحديد البيانات المطلوبة واللازمة والتي ينتج عن تحليلها تحقيق أهداف الدراسة وبالتالي تحديد مصدر البيانات ونوعيتها كما يؤخذ في الاعتبار المدى الزمني التي يتم تجميع البيانات خلالها ومدى تأثير مختلف العوامل على اتجاه الطلب على السلعة المزمع إنتاجها أو الخدمة المطلوب تقديمها حتى تأتي نتائج الدراسة مواكبة للواقع ومعبرة بصدق عنه حتى يمكن الارتكاز على نتائجها في إتخاذ القرار المناسب.

يقسم بعض الكتاب البيانات اللازمة لإجراء دراسة الجدوى التسويقية تبعاً لمصادر الحصول عليها إلى بيانات مكتبية وأخري ميدانية. بينما يقسمها البعض الآخر تبعاً لنوعيتها إلى بيانات كمية وأخرى نوعية، وفي الواقع لا يوجد اختلاف بين هذه التقسيمات فالبيانات المكتبية أو الميدانية يمكن أن تكون نوعية أو كمية وبالمثل فإن البيانات الكمية أو النوعية يمكن الحصول عليها إما من البيانات المسجلة المنشورة أو تجمعها ميدانياً وعموماً فنوعيات البيانات المختلفة مكملة لبعضها ولازمة لإجراء التحليل اللازم وإن الأساس في البيانات إنها بيانات ميدانية لأن البيانات الميدانية التي يتم تجميعها في دراسة ما تصبح بيانات مكتبية لما يليها من دراسات جدوي لاحقة.

البيانات الميدانية (الأولية):-

هي البيانات التي يتم تجميعها بواسطة الفريق الباحث القائم على.

البيانات المكتبية (الثانوية):–

وهي البيانات المتاحة والمنشورة والتي سبق تجميعها إما في دراسة جدوى سابقة أو بواسطة الهيئات الحكومية أو الجامعات وشركات تجميع البيانات أو بنوك المعلومات.

البيانات الكمية:–

وهي البيانات التي يعبر عنها بأرقام مطلقة أهمها البيانات المطلوبة للتنبؤ بالطلب ودراسة السوق أي تختص بكميات السلعة أو الأسعار.

البيانات النوعية (الكيفية):–

وهي البيانات التي لا يمكن التعبير عنها بأرقام مطلقة مع أهميتها للدراسة التسويقية ويختص عموماً بتوصيف المستهلكين واتجاهاتهم وتحديد أساليب التسويق والقوانين واللوائح الخاصة بتنظيم تداول السلع ونظام تسعيرها.

  نوعية البيانات:

أ‌) البيانات الثانوية:

هي تلك البيانات التي سبق تجميعها ويفضل القائمون على دراسة الجدوى استخدام تلك البيانات أملاً في الوصول للنتائج الموجودة وذلك لتوافرها وانخفاض تكلفة الحصول عليها ولعدم قدرة الكثيرين على تجميع البيانات الأولية وبذلك يمكن الوصول إلى نتائج سريعة وغير مكلفة وتتعدد مصادر الحصول على البيانات الثانوية إذ يمكن الحصول عليها من: دراسات جدوي سابقة، الجهاز المركزي للإحصاء، الجهات الحكومية المتخصصة، مراكز البحوث الجامعية، غرف التجارة والصناعة، اتحاد الصناعات، الجمعيات العلمية، المجلات والدوريات العلمية أو من المنظمات المنبثقة من هيئة الأمم المتحدة

ب‌) البيانات الأولية:

يلجأ القائمون على دراسة الجدوى التسويقية إلى تجميع البيانات الأولية اللازمة من مصادرها في حالة إذا لم تكن البيانات الثانوية المتاحة كافية أو أنها لا تفي باحتياجات الدراسة الحالية وفي الواقع فإن تجميع البيانات الجديدة يؤدي إلى الحصول على بيانات دقيقة تحقق متطلبات الدراسة الحالية أكثر من الارتكاز على البيانات الثانوية إلا أن إتباع هذا الأسلوب يتطلب توافر الخبرة والإمكانيات العلمية في القائمين على دراسة الجدوى كما يحتاج الحصول على البيانات لفترة زمنية تحدد بمدى الدقة المطلوبة ونوعية السلعة تحت الدراسة وتوافر ميزانية مناسبة.

 

اهمية دراسة الجدوى التسويقية

غالبًا ما يقوم المستخدمون النهائيون مثل المطورين أو النقابات أو الوكالات الحكومية بتوظيف محللي سوق محترفين لإجراء دراسة تسويقية جاهزة (دراسة السوق) للتطوير المقترح داخل سوق معين، ولكن ما هي الحاجة إلى أهمية دراسة السوق؟، وعلاوة على ذلك والأهم منها ما الذي يجعل دراسة السوق جيدة؟

فالحاجة إلى أهمية دراسة السوق بسيطة للغاية، حيث يهدف هذا التحليل إلى توفير وجهة نظر من طرف ثالث غير مهتم بمشروع معين استنادًا إلى الوضع التنافسي للمشروع داخل سوق معين، مع تحديد الطلب على المشروع المقترح داخل تلك السوق أيضًا، وعلى العكس فإن المكونات التي تشكل دراسة جيدة للسوق هي أكثر تعقيدًا ويمكن أن تختلف اختلافًا كبيرًا حسب نوع المشروع المقترح، ومع ذلك فهناك العديد من المكونات الرئيسية التي ينبغي أن تشمل كل دراسة السوق.

ربما تفيدك قراءة … إعداد دراسة الجدوى لمشروعك

مكونات دراسة الجدوى التسويقية

تحتوي الدراسة التسويقية على مكونات لا يمكن أن يخلوا منها أي مشروع, وهي:

ربما تفيدك قر اءة … أشهر مدرسة متخصصة فى كيفية صناعة العطور بدون كحول

عناصر دراسة الجدوى التسويقية

يجب على المحلل إنشاء منطقة السوق الأولية (PMA)، بناءً على موقع المشروع المقترح ونوع المشروع، فهذه هي أصغر منطقة جغرافية يُتوقع أن تنشأ منها غالبية الدعم للمشروع المقترح، حيث إن تحديد منطقة سوق المشروع بدقة هو أمر مهم لتوفير دراسة سوق دقيقة وفعالة، فإذا عرّف المحلل سلطة النقد الفلسطينية التي تضم مساحة كبيرة للغاية، فمن الممكن أن يكون الطلب على المشروع المقترح مبالغًا فيه، مما قد يؤدي إلى تطوير مشروع كبير جدًا بالنسبة لسوق معين، وبالمثل إذا كان المحلل محافظًا جدًا ويحدد منطقة سوق تضم مساحة صغيرة جدًا، فمن الممكن أن يكون الطلب أقل من اللازم، مما قد يؤدي إلى تطوير مشروع صغير جدًا ولا يلبي احتياجات السوق، كما يمكن أن يؤدي تحديد “PMA” بشكل غير دقيق، بشكل أساسي واحد كبير جدًا إلى تحديد خصائص قابلة للمقارنة غير الدقيقة.

وبمجرد أن يتم تحديد وجهة نظر المحللين الاقتصاديين، ينبغي أن تبدأ البحوث في اتجاهات السوق، ويشمل ذلك على سبيل المثال لا الحصر، تحديد خصائص قابلة للمقارنة التنافسية، وتحليل الاتجاهات الديموغرافية والاقتصادية، وإجراء مقابلات مع أصحاب المصلحة المحليين وتحديد أي مشاريع قابلة للمقارنة في خط أنابيب التطوير داخل سوق معين، كما يعد تحديد الخصائص القابلة للمقارنة إلى جانب أي مشاريع مماثلة في خط أنابيب التطوير أمرًا مهمًا بشكل خاص، لأن هذا بالإضافة إلى الاتجاهات الديموغرافية سيحددون في النهاية نوع وحجم المنتج الذي يمكن لسوق معين دعمه بشكل واقعي.

كما سيساعد تحديد الخصائص القابلة للمقارنة الدقيقة أيضًا في توفير التوجيه في تحديد الموقف التنافسي للمشروع داخل سوق معين من حيث تصميم الوحدات والمشروعات والإيجارات القابلة للتحقيق والمرافق المتاحة، هذا مهم بشكل خاص خلال المراحل الأولى من التطوير، حيث أن تحديد الخصائص القابلة للمقارنة الدقيقة سيضمن أن المطور لا يترك أي ميزات أساسية يتم تقديمها في السوق، أو يتضمن ميزات غير مرغوبة في السوق، بالإضافة إلى تحليل الوضع التنافسي للمشروع داخل السوق، ومن المهم أيضًا مراعاة تأثير المشروع المقترح على العقارات المماثلة الموجودة، في جوهر السوق القوية التي تكون قادرة على دعم مشروع جديد دون التأثير سلبًا على معدلات الإشغال في المستقبل بين العرض الحالي القابل للمقارنة.

وكما هو موضح سابقًا تلعب الاتجاهات الديموغرافية والاقتصادية داخل سوق معين أيضًا دورًا مهمًا في توفير دراسة سوق دقيقة، ومهما في دراسة الجدوى التسويقية للمشاريع الاستثمارية في حين أن الاتجاهات الديموغرافية الشاملة (عدد السكان والأسر المعيشية) هي مكونات مهمة لدراسة السوق، كما ينبغي أيضًا تحليل الاتجاهات الديموغرافية الأكثر تحديدًا، بناءً على نوع المنتج المقترح، فعلى سبيل المثال إذا كان التطوير المقترح سيستهدف كبار السن أو مجموعة معينة من ذوي الاحتياجات الخاصة (مثل المشردين، وإساءة استخدام المواد، والمعاقين، وما إلى ذلك)، فيجب إجراء تحليل للاتجاهات الديموغرافية داخل هذه الشرائح السكانية، حيث إن الاتجاهات داخل هذه القطاعات السكانية غالبًا ما تختلف عن الاتجاهات الديموغرافية الشاملة داخل السوق، والاتجاهات الاقتصادية مثل توسيع الأعمال التجارية وتطوير الأعمال الجديدة أو إغلاق  تسريح العمال من العوامل الهامة التي يجب مراعاتها عند إجراء دراسة السوق، حيث أن النمو الاقتصادي في كثير من الأحيان يؤدي إلى زيادة الطلب على الإسكان، في حين أن عمليات التسريح/ الإغلاق على نطاق واسع يمكن أن يؤدي إلى انتقال عدد كبير من السكان إلى مناطق أخرى، وبالتالي تقليل الحاجة إلى السكن في سوق معين.

ربما تفيدك قراءة …  أسرار يجب أن تعرفها عند عمل دراسة جدوى مكتب محاماة السعودية

اهداف دراسة الجدوى التسويقية

للدراسة التسويقية أهداف يجب على صاحب المشروع أن يلم بها, وهي:

  • تحديد حجم السوق.
  • تحديد الفرص التسويقية.
  • تحديد وتخطيط عمل الحملات الإعلانية.
  • هيكل ونوع السوق ودرجة المنافسة وتقسيمات السوق.
  • تحديد حجم الطلب المتوقع على منتجات المشروع ومعدلات نموه.
  • تحديد السياسات التسويقية من حيث التسعير والترويج والتوزيع.
  • دراسة السوق تمكنك من التعرف على:
  • احتياجات المستهلكين وخصائص واهتمامات الشريحة او الشرائح التى سوف تشترى السلعة أو الخدمة.
  • التعرف على الفجوات الموجودة في سوق معين والتي لم يتنبه المنافسون لها بعد، مما يعطيك مكاناً متميزاً في هذا السوق.
  • تحديد حجم الطلب على السلعة أو الخدمة التي ستقوم بتقدميها.
  • اكتشاف شرائح سوقية أو احتياجات أواتجاهات جديدة داخل السوق لم تكن معروفة من قبل.
  • دراسة المنافسين والبدائل:

من أهم الوسائل التي تمكنك من معرفة جدوى مشروعك والتخطيط له بشكل سليم وهي معرفة المنافسين بشكل دقيق ودراسة منتجاتهم، وأسعار تلك المنتجات والمزيج التسويقي الذي يستخدمونه بشكل وافي، حتى تتأكد أن منتجاتك تقدم قيمة جيدة للمستهلكين والعملاء عندما نحدد المشروع الذي سوف نقوم به, والمعلومات التي تقوم بإتاحتها في دراسة المنافسين:

من هم منافسينك؟

ما هي درجة حدة المنافسة في السوق؟

ما هي عناصر القوة والضعف لدينا مقارنة بالمنافسين؟

ما هي مواصفات المنتج الذي ينتجه المنافسون؟

ما هو سعره وطريقة توزيعة وطرق الدعايا الخاصة به؟

وتقوم الدراسة التسويقية بعمل:

  • نصيب السلعة أو الخدمة من الفجوة التسويقية ( الفرق بين الطلب الكلي والعرض الكلي للسلعة او خدمة ) وبالتالي تحديد الطاقة الإنتاجية والرقم المتوقع للمبيعات.
  • إعداد الهيكل التو سيقي بما يشمله من تكلفة التسويق.
  • توصيف المنتج سواء سلعة أو خدمة.
  • توصيف المستهلكين واحتياجاتهم ومستواهم الاقتصادي.
  • توصيف السوق وحجمة الحالي والمستقبلي والمنافسين وأسعار السلع المثلية والقوانين المحددة لتداول السلعة أو لتسعيرها.
  • تحديد مدي تجاوب السوق لفكرة المنتج أو الخدمة الجديدة التي يسعى المشروع لتقديمها.

ربما تفيدك قراءة … أفضل طريقة لدراسة جدوى مشروع مكتب استقدام

كيفية حساب الفجوة التسويقية

تتمثل الفجوة التسويقية في الفرق بين الطلب الكلى المتوقع للمنتج محل الدراسة والعرض الكلى المتوقع لنفس الفترات الزمنية. فإذا كان العرض مساويا للطلب أو أكبر منه دل ذلك على تشبع السوق وبالتالي لا مجال لإنتاج المزيد من هذا المنتج. وفي هذه الحالة يلزم التوقف عند هذه المرحلة وعدم استكمال المراحل التالية لدراسات الجدوى لعدم وجود فرصة تسويقية تستلزم استكمالها إلا إذا توافرت ميزة تنافسية في المنتج الجديد لا تتوافر في المنتجات الحالية كأن يتميز بميزة فنية أو سعرية أو ترويجية أو توزيعية مما يؤدي لتوسيع حجم السوق الحالي.

أسعار دراسة الجدوى في السعودية

لا يوجد سعر محدد لدراسات الجدوى, فكل مكتب يقدم تسعيرته الخاصة وفقا لعدة عوامل, منها:

  • شهرة هذا المكتب, ومدى نجاح المشاريح التي أشرف عليها, وقدم دراسات جدوى لها.
  • نوعية المشروع نفسه والميزانية المقدرة له, فمثلا تمويل مشروع صغير بصل لـ50 ألف ريال سيحتاج إلى دراسة جدوى مبسطة بدون تكلفة كبيرة, وهذا يختلف عن مشروع ضخم يصل حجم استثماراته مثلا إلى مليون ريال سعودي.
  • خبرة المشرف على المشروع, ومدى قدرته على تناول كافة جوانب المشروع, والمقدرة على تحديد العقبات التي يمكن أن تقف حائلا أما نجاح المشروع.
  • هناك مكاتب تقدم أرخص دراسة جدوى ولكن يمكن أن تكون تلك الدراسة غير جيدة كفاية, فالطبع مدى الجهد المبذول في المشروع يجب أن يتناسب مع سعر الدراسة, لذا لا تتهافت على عمل دراسات مع تلك المكاتب الرخيصة, إلا لو تأكدت أنهم أمناء حقا.
  • هناك مكاتب أخرى تقدم قالب دراسة جدوى جاهزة أولي, وهي تعمل ذلك لتعطيه للعميل فإذا وافق على هذا النموذج يتم التعاقد مع المكتب والسير على الخطة المتبعة في هذا النموذج.

 

دراسة جدوى تسويقية جاهزة

هناك العديد من المكاتب التي تقدم نماذج لدراسات جدوى جاهزة, ومن المكاتب التي يمكنك أن تقوم بعمل  دراسة الجدوى الفنية للمشروع, ومن هذه المكاتب:

مكتب المستشار لتطوير الأعمال:

للتواصل (اضغط هنا )

 

مكتب سنابل الإبداع:

للتواصل ( اضغط هنا )

ربما تفيدك قراءة …  دراسة جدوى مشغل نسائي بأسهل 9 خطوات

دراسة الجدوى الاقتصادية

هي دراسة يقوم بها صاحب فكرة مشروع جديد حتّى يتمكّن فيما بعد من تطبيق المشروع وإنجاحه، بالإضافة لذلك فإنّ دراسة الجدوى الاقتصاديّة توضح الاستثمارات المطلوبة، والعائد المتوقّع من المشروع، ومعرفة المؤثّرات الخارجيّة التي تؤثّر على المشروع كالمنافسة، والتطوّر التقنيّ، والفنيّ، والقوانين التي تصدرها الدولة.

اعداد دراسة جدوى  للمشاريع تتضمّن دراسة الجدوى الاقتصاديّة للمشاريع دراسة العديد من الجوانب المتعلّقة بالمشاريع، وهي:

دراسة السوق

تشتمل دراسة السوق على معرفة الكميّة المطلوبة من السلعة بحيث يتمكّن السوق من استيعابها، وذلك عن طريق إجراء دراسة لمعرفة من هم المستهلكون، والكميّات المستهلكة، والزيادة والنقص في الكمية المطلوبة، وكذلك معرفة الحصة السوقية للمشروع من خلال إجراء مقارنة ما بين الكمية المعروضة، والكمية المطلوبة من السلع، بالإضافة لتحديد حجم المبيعات مع الآخذ بعين الاعتبار كل من سياسة التسعير، وجودة الإنتاج، وأساليب التوزع والترويج.

الدراسة الفنيّة

تتضمن الدراسة الفنية تحديد الأصول الثابتة من خلال معرفة الموقع الملائم، والبناء المناسب، والمعدات التي تلزم لعملية تصنيع المنتج، وكذلك تحديد المدخلات التي تمثل متطلبات الإنتاج من المواد الخام، والعمال، والمرافق العامة التي يجب توافرها في المشروع، وكذلك القيام بتحديد عملية الإنتاج من ناحية مراحل الإنتاج حتى عملية التخزين، وتحديد المدّة الزمنيّة للدورة الإنتاجيّة من أجل الحصول على الكميّة المنتجة منها. الدراسة الماليّة يتمّ حساب التكاليف الكليّة للمشروع عن طريق جمع التكاليف الرأسماليّة، والتكاليف التأسيسيّة، والتكاليف التشغيليّة، وتحديد كميّة الاستثمار، ويتمّ حساب الربح الإجماليّ الشهريّ المتوقّع بطرحه من تكاليف التشغيل الشهريّة من العوائد الشهريّة، ويتمّ كذلك حساب الربح الصافي الشهري بطرحه من المصاريف الكلية الشهرية من العوائد الشهرية، وبعد ذلك يتم وضع جدول التدفق النقدي من خلال تحديد التدفقات النقدية الداخلة والخارجة من المشروع خلال فترة زمنيّة معّينة، وكذلك عمل الإختبارات المالية لقياس جدوى المشروع عن طريق:

  • حساب نقطة التعادل.
  • العائد على الاستثمار.

في النهاية لا بد من معرفة مدى أهمية دراسات الجدوى بشكل عام, حتى لو كان المشروع صغير, وميزانيته صغيرة من المهم القيام بدراسة كاملة لتجنب الخسارة, ومعرفة المخاطر المحتملة.

المصدر  | المستشار لتطوير الأعمال

المستشار لتطوير الأعمال

Your Turn To Talk

Leave a reply:

Your email address will not be published.